التسويق الإلكتروني

3 وصايا فعالة وسحرية لوصف منتجك باحترافية تصلك بالعملاء

وصف منتج

3 وصايا فعالة وسحرية سهلة في التطبيق وغير مكلفة على الإطلاق لوصف منتجك باحترافية يفهمها العميل ويستوعبها ويبدأ في أن يختار التعامل معك دونًا عن المنافسين لك من نفس مجالك عن طريق اختيار أفضل الأساليب السلسة والبسيطة ذات التأثير الكبير على العميل في تلقيه للمحتوى الخاص بالوصف للمنتج أو الخدمة التي تقدمها.

 

خطوات هامة قبل بدايتك لوصف منتجك

وصف المنتج = كتابة محتوى

قبل أي شئ عليك أولاً أن تجيد جيداً كتابة المحتوى حيث أن احترافك لكتابة المحتوى البيعي المستخدم في الاعلانات لمنتجك أو الخدمة التي تقدمها يمكنك من زيادة حجم التفاعل على تلك الإعلانات و من ثم ينتج عنها زيادة كبيرة في حجم المبيعات أو يمكنك الاستعانة بخبراء في مجال إدارة المحتوى وطلب خدمة إدارة محتوى تسويقي من خلال مؤسسة حلول التخطيط لتقنية المعلومات.

 

التحضير الجيد قبل أي شئ

إذا كنت تبيع منتج فإنك يجب أن تكن على علم بكل جوانبه الفنية جيداً ولكن لا يمكنك التحدث إلى عميلك بهذه الطريقة التقنية، فلابد أن تتحدث مع العميل باللغة التي يفهمها ليستطيع أن يفهم ما تقوله بسهولة ويحدد ما إذا كان هذا المنتج مناسب له أم لا

على سبيل المثال

لو كنت تبيع سيارة وتكتب محتوى بيعي للإعلان الخاص بها، انظر إلى هذين النسختين من الإعلان:

نسخة الإعلان 1: تعمل هذه السيارة بمحرك شفط (3.0) لتر، وعلبة تروس من نوع “CVT”.

نسخة الإعلان 2: هذه السيارة موفرة للوقود، مريحة في القيادة، ومستقرة على الطريق بالنسبة للسرعة.

 

تحليل المثال

بالتأكيد فإن الطريقة الثانية سينتج عنها مبيعات أكثر وسيكون لها تأثير كبير على المتلقي في استيعاب المحتوى فيزداد معدل التفاعل مع المحتوى الخاص بك من قبل العميل، فالطريقة الأولى تكون مناسبة إذا كنت توجه كلامك إلى مهندس ميكانيكا مثلاً، بينما في الطريقة الثانية أنت توجه كلامك للعميل وتشرح له الفوائد التي ستعود عليه من استخدام السيارة بطريقة سهلة ومباشرة.

في الطريقة الأولى كان الكلام بطريقة تقنية وفنية أكثر، أما في الطريقة الثانية تم استخدام الأسلوب الذي يتحدث به العميل ويسهل عليه فهمه، وهذا الأمر مهم للغاية بالنسبة للعميل، فأنت هنا ذكرت ما يحتاجه العميل بلغته وجعلت الكلام مرتبط أكثر به.

 

علم النفس

 

3 وصايا فعالة وسحرية لوصف منتجك باحترافية

حفز مخيلة العميل عن طريق وصف منتجاتك

يبحث العملاء عن المنتجات لمعالجة مشكلات يعانون منها أو قد يعانون منها في المستقبل، وفي كلتا الحالتين ما يجول في ذهن العميل في أثناء البحث عن المنتج المطلوب هو تخيل الموقف الذي يحتاج فيه إلى ذلك المنتج لتجاوزه. هنا سوف تكون لديك فرصة ذهبية لكي تتماشى مع تفكير العميل وهي بالسرد المٌسبق للموقف الذي يحتاج العميل فيه إلى منتجك لحله.

بالطبع لا يقتصر سرد القصص والتجارب الحقيقية أو التخيلية على مشكلة يحلها منتجك فقط، يمكنك أيضًا سرد قصص مضحكة أو حتى تاريخية حول المنتج أو أن تصف الحياة مثلًا بدون منتجك بالتحديد، أو ربما بعض المواقف التي نجح فيها المنتج بإنقاذ الموقف لأحد العملاء.

عليك إعمال مخيلتك في هذه الاستراتيجية وحاول أن تسرد في وصف المنتج مواقف غالبًا ما يتعرض إليها العملاء ويطلب الأمر منتجك لكي ينجحوا في تجاوزها. لنأخذ مثالًا على ذلك، عرضت إحدى الشركات منتجات الشاي الخاصة بها ومن ثم أطلقت العنان لمخيلة العميل عن طريق ذكر الاستخدامات التقليدية للشاي عبر التاريخ وكيف اُستعمل خلال مئات السنين في الصين والهند وغيرها.

هنا بالنسبة للعملاء -محبي الشاي على وجه التحديد- سوف يثير هذا الأسلوب خيالهم ويجعلهم يعيشون فيلمًا وثائقيًا قصيرًا عن تاريخ استعمال الشاي، وسرعان ما يجد العميل نفسه مرتبطًا شعوريًا مع المنتج. لتصبح علاقتك مع عملائك علاقة شعورية أكثر من كونها مادية، وهذا هو مفتاح تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء حقيقيين.

#حلول_التخطيط
#نخطط_للمستقبل

الناشر

admin

سجل تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع
راسلنا واتس اب
اشترك بالقناة
راسلنا بالايميل
المحادثة الفورية
اتصل بنا هاتفياً